الأحد , 14 أبريل 2024
عبدالله رضوان يكتب: جرعة حُب

عبدالله رضوان يكتب: البيضة البنية

في الاونه الأخيره انتشرت صوره بيضه البنيه وكانت فكرتها هي كسب عدد كبير من الاعجابات بسبب ان هناك فتاه حصلت عدد كبير من الاعجابات وقام شخص بفتح حساب جديد لينافس هذه الفتاه وبالفعل نافسها بمقولة “كم إعجاب ستحصل هذه البيضه؟” وعلى ما اظن انها تحارب مشاهير العالم سواء كانوا مشاهير سوشيال ميديا او ممثلين وممثلات او مغنين او مغنيات وبالفعل هناك شخص نافس فنانه اجنبيه وفاز ب ٤٨ مليون إعجاب على صوره البيضه وبالفعل “هم يبكي وهم يضحك” اصبح العالم اجمع يتحدثون عن هذه البيضه بأسلوب ساخر مثال على ذلك انهم ينشرون الفطائر ويكتبون عليها “كم إعجاب ستحصل عليه هذه الفطيرة.”

هل هذا أصبح محور تفكيرنا او هذا يكون مصدر إلهامنا وانجح البعض لانشغالنا بشيء تافهة ويريد الانهيار بنا وبفكرنا ونحن ساعدنها على يتغلب علينا بفكرنا وعاطفتنا.

الهدف من ذلك انه ليس كل شيء مهم يحصل عليه إعجاب من الناس وتنال إعجابهم بل ممكن ان تكون شيء تافهه ويحصل على إعجاب جميع الأشخاص.

ويجب ان نتوقف بجعل هذه الأشياء تتاثر بنا ويجب علينا نبدع لنبدع ويجب ان نعرف كيف نبدع، نبهر، نقنع، نمتع ونستمتع ونحطم السكون في افكارنا ونطلق إبداعنا بلا حدود ونكسر الحدود والحواجز الفكريه والقيود ونتوقف اذا تعدينا حقوق الأشخاص والمجتمع.

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *