الإثنين , 28 نوفمبر 2022

علي الحسيني لست مهرجاً

يستعد المخرج والفنان علي الحسيني للمشاركة بمسرحية «القلعة» في مهرجان الخليج المسرحي الذي سيقام 9 سبتمبر المقبل، كاشفا عن ان الفنان حسن السلمان اعتذر عن المشاركة معهم نظرا لظروفه الصحية، وسيكون الفنان عبدالله التركماني بديلا عنه في هذا العرض، مع العلم ان التركماني سبق ان حل مكان السلمان في عروض سابقة.

من ناحية أخرى، اشار الحسيني الى انه ما زال في مرحلة القراءة لمجموعة من النصوص المعروضة عليه، للمشاركة كممثل في مهرجان الكويت المسرحي بدورته المقبلة ولكنه لا يزال يدرس الأمر.

وحول الأسباب التي دفعته للتفكير بالمشاركة كممثل وليس كمخرج في المهرجان المسرحي المقبل، قال الحسيني: احرص دائما على الموازنة بين كوني ممثلا ومخرجا، كما ان الاخراج يحتاج لمتابعة اكبر للعمل من ناحية العمل على النص وتفكيكه وتحليله من ناحية، ومن ناحية أخرى العمل مع الممثلين وغيرها من مهام الاشراف على العمل الفني، اما الممثل فغالبا ما يهتم بالعمل على تفاصيل دوره وفقط.

وعن رأيه في الحال الذي وصل اليه المسرح التجاري هذا الموسم، رد: لا استطيع ان اقيم لأنني لم اتابع سوى عملين هما مسرحية الأطفال «ماما نانا» وكانت عملا متميزا بالفعل ومناسبة للأطفال لأنها بعيدة عن الإزعاج الذي يغلب على معظم الأعمال التي تقدم في مسرح الأطفال في كثير من الأحيان، كما حضرت مسرحية «مبروك ما ياكم» للفنان حسن البلام والعمل كان على مستوى التوقعات واكثر، واقدر كثيرا في هذا الفنان الكبير المساحة والثقة التي يمنحها لفريقه، فهو لا يحاول ان يستولي على الخشبة بل يعطيهم مساحتهم وبالفعل فريقه قوي، وأعماله تحمل قيما فنية ورسائل اجتماعية قوية.

أما عن اسباب قلة مشاركته في الأعمال الجماهيرية أو كما يسميها البعض التجارية سواء بالدراما التلفزيونية أو المسرح، فقال الحسيني: كنا في الماضي نقول ان المنتجين لا يواكبون الساحة الاكاديمية وما تقدمها الكوادر الاكاديمية من أعمال، ولكن عندما تحول الكثير من زملائنا الى منتجين ومخرجين في الأعمال الجماهيرية بات السؤال لماذا لم يستعينوا بزملائهم الذين يعلمون جيدا انهم قادرون على العطاء وتقديم أعمال ذات مستوى فني وتحمل قيما ورسائل، ولا اريد ان يفهم من كلامي انني اعمم لأنني اقدر كثيرا المجهود الذي يبذله البعض على الساحة.

وعما إذا كان بعد كل هذه السنوات من عمله واحتكاكه بالوسط الفني ما زال لا يعرف ما هي المفاتيح للعمل في الساحة الفنية، قال: اعرفه جيدا، واستطيع لو اتبعت اسلوبا معينا ان اقدم ثلاثة أعمال على اقل تقدير في الموسم الواحد، ولكنني لا استطيع ان «ارمي كرامتي بالزبالة واساحل فلان وعلان»، كما انه للأسف المعاير اختلفت ففي الماضي كان الفنان يبدأ بدور صغير ومن ثم يتدرج حتى يأخذ أدوار اكبر، ولكن اليوم للأسف الفنان الذي يقبل بدور مساحته صغيرة يحصره المنتجون في هذه النوعية من الأدوار.

وأكمل الحسيني: أتذكر ان احد الزملاء قال لي ان مظهري وطريقتي في التعامل تتسم بالهدوء والكلاسيكية، وأنني يجب علي ان اعمل على تغيير مظهري، وفي حينها قلت له انني ممثل ولست «مهرجا» ولن أتخلى عن شخصيتي لأجل دور لأنني فنان وصاحب رسالة وقبل كل هذا أب وزوج واحرص على ان اكون قدوة، ولدي قناعة راسخة بأن الرزق بيد رب العالمين، وما زلت مستمرا في المسرح الاكاديمي وراض عما اقدمه فيه الى ان تأتي لي الفرصة لتقديم ما اريده بالمسرح التجاري أو بالدراما التلفزيونية، وأتمنى ان يأتي يوم ونرى فيه الحالة الثقافية تتحسن عما هي عليه اليوم ويكون الطريق لنهضتها من خلال مسرح المدرسة الذي كان له الدور الأساسي في تأسيس الحركة الفنية في الكويت في يوم من الأيام.

شاهد أيضاً

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars for ‘everybody that has a baby’

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars for ‘everybody that has a baby’ skynews …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *