الأربعاء , 24 أبريل 2024

فضفضة مخ : جري سالم الجري : أمثلة من المجتمع السوري!

أمثلة من المجتمع السوري!

 

  لعل المجتمع السوري يكون الأكثر إعراباً و الأكثف أعراقاً، ففيه الأرمن، والكرد، والفرس، والترك، والفينيقيين، واليونانيين؛ والعرب، وغيرهم كثير، كما أنه مجتمع قد تداخل فيه تشكيلات من الديانات وتشعبات من مذاهب المذاهب المنبثقة من تلكمُ الديانات، إلا حد إنفصال بعض المذاهب المعُلن من دياناتهم المتنوعة إلى درجة تكون ديانات جديدة متفرعة من تلك التشعبات…… كما أن أول ظهور للفظ سوريا كان بالأصل من كلمة ( آشور ) من أيام الدولة السلوقية التي كانت تابعة لإلكسندر الأول اليوناني. ثم تحرف اللفظ بقلب الشين إلى سين، كما ظهر في الأدبيات اليونانية القديمة من هيروديت وغيره، فمن اليونانية والسيريانية ظهر اللفظة المعروف اليوم ( سوريا ). فيا سوريا النازفة، لديكِ شعب، هو  الأكثر تحقيقاً لوصف إبن خلدون للعربي الحقيقي، ألا وهو إي إبن إنثى يُحسن الإعراب، فشرف العروبة، يناله من يُعرب، ولا يَرثه من كان مجرد عصارة جينات وراثية. فما هي الأمثلة السورية العامية التي سنتكلم عنها؟ سنرتبهم على خمسة برازق!

 

“البرزوقة” الأولى:

(خود السمرا و ضمها؛ وتروك البيضا بحضن امها).

 الله يهديهم السوريين، من هكذا أمثلة عملوا الديموغرافيا شطرنج! ولعل من يتبع ذاك المثل يظهر له سوري آخر ويقول ( ترك الوردة المشقرقة ولحق أم كعاب مشقشقة)، فجأة يقفز بينهم  سوري ثالث و يقول ( شو نفع الإناقة إذا العقل فيه إعاقة؟). إذا كنت قد إحترت يا عزيزي القارئ، فأنا مثلك كذلك، فالبيضاء والسمراء و “العبيطة” قد وقف حظهن!

 

٢. “البرزوقة” الثانية:

( أبوه بصل وأمه توم ومن وين بدها تجي ريحة طيبة؟)

 كل ذلك النقاش السفسطائي، وأتضح ان الولد معفن!

 

٣. “البرزوقة” الثالثة:

( إذا في خير، ما كان تركه الطير)

اكيد هذا ما قالته البيضاء عن ابي بصل، و السمراء قبلها عن إبن الثومة.

 

 ٤. “البرزوقة” الرابعة:

(أرخص من الفجل)

 المائدة السورية مليئة بالبصل والثوم والفجل، و يبدو ان سهولة زراعة وحصد الفجل، تجعله مثلاً لرخص الثمن. أعندهم عبارة بدون خضروات؟

  

٥. “البرزوقة” الخامسة:

( خود من الفجل الورق ومن اللحم المرق)

 وأخيراً نوعنا على الخضروات، ببعض اللحوم.

 البرازق الخمسة الماضية، تزين الحوار بين السوريين، ويبدو ان المجتمع السوري الذي يعيش ببيئة خضراء، تطغي على أمثلته، الإنتاجات الزراعية التي تحاكي طبيعته النباتية. نسأل الله لهم الأمن والأمان، والسكينة والإستقرار، والعودة للزرع و الحرث، بدون حروب ولا قلاقل، و أتفائل و أقول، بأن السوريين أجمعين، من كل عرق و دين، سيأكلون من طبق برازق واحد، و من يقرأ التاريخ، سيرى أنه دائما يعيد نفسه.

 

الكاتب: جري سالم الجري.

تويتر

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

تعليق واحد

  1. بارك الله فيك يا أخ جري وحفظك
    إني أستمتع بكتاباتك وتسجيلاتك الصوتية وحتى برسومات بدبد 😃🌹

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *