الأربعاء , 24 أبريل 2024

فضفضة مخ : جري سالم الجري : دعوة لتاجر خليجي إنتاج ألعاب الفيديو!

دعوة لتاجر خليجي إنتاج ألعاب الفيديو!

 

مُشدداً….مشدداً…مشدداً… أنه من الخمول العقلي إعتبار كل أنواع ألعاب فيديو سواسية، كمثل الأفلام، يوجد منها الوثائقي و  اللا ثقافي…بل اللا أخلاقي.

 

ضخامة سوق ألعاب الفيديو الجنونية!!:

ألعاب الفيديو ليست للأطفال فقط، البروفيسورة دافني بفلير من فرنسا ذكرت في محاضرتها:(٧٠%من مالكي أجهزة ألعاب الفيديو هم الناضجين ذوي ٣٣ سنة.) كما عززت التأكيد بأن لاعبي المستقبل سيكونون المسنين! و نبهت الحضور عن تصريح شركة (آكتيفيوشن) بعد إصدارها للعبتها الحربية الشهيرة جدا (Call of Duty)، بأنه بعد شهر واحد من إصدارها للعبة، إستخدم المستهلكون خدمة الانترنت الخاصة باللعبة لمدة ٦٠٠ مليون ساعة إجمالية بينهم، مما يعادل ٦٨.٠٠٠ سنة. ناهيكم ان ارباح ألعاب الفيديو تفوق هوليوود يا تجار يا عرب! السوق العربي يتضور جوعاً للمطورين عرب، فالأجيال جاهزة و موجودة بشهاداتها بالبرمجة. ونشكر أول لعبة عربية كاملة التصميم من (سيمافور) المنتجين للعبة ( الركاز:في إثر إبن بطوطة)، التي لم تنجح تسويقياً وليس إنتاجياً، فما لو دعمنا للمطورين لإنتاج تشكيلة عربية تردع الغزو الثقافي الغربي؟

كما أشفت غليلي كمشجع لألعاب الفيديو منذ طفولتي حينما قالت:( أننا مغمورين بالإعلام الساخط على ألعاب فيديو. فلندخل المختبر و نفحص نشاط المخ أثناء اللعب.).

 

كعرب لن نستيقظ لعظمة فائدة ألعاب الفيديو الإقتصادية والذهنية و الفنية إلا لو خليجي غني قرأ مقالتي القادمة التي سأخصصها عن أرباح ألعاب الفيديو الخرافية.  ولا أقصد ان يعين مهندس يصمم لنا مجرد تطبيق، بل يغامر برأس ماله بجهاز عربي %١٠٠ لا يُباع إلا بالخليج كبداية…

 

الكاتب: جري سالم الجري

تويتر 

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *