الإثنين , 28 نوفمبر 2022
فضفضة مخ: جري سالم الجري: الثقة والغرور؛التواضع والذُل

فضفضة مخ: جري سالم الجري: شد عضلي ببطن الكويت!

   الكويت بلد سعيد وآمن، بلدٌ عبقري في إدارته للأزمات الخارجية، و لكنه يعج بالبدون العاطلين، ميزانيته تفيض أرباحاً، والمجاري تفيض بالمناطق المهمشة مثل جليب الشيوخ، وطني الكويت الذي سلم للمجد وبنى المستشفيات في أفريقيا لايزال يسفر أمهات الكويتيين للإمارات لعلاج صابونة الركبة اليسير والسهل جدا وكأن الأجهزة المطلوبة هي من تكنولوجيا الأطباق الطائرة! وطني الكويت الذي على جبينهُ طالعُ السعدِ لاتزال شوارعه مشققة بشروخ تزداد خطورةً على كل أبناءه…للأسف وطني الكويت يعاني شد عضلي ببطنه !

  كنت سأذهب لعزاء الجيران في والدهم رحمه الله، ولكنني بعدما أن أرتديت أفخم ما عندي، و وبعدما أن تبخرت وتعطرت، عانيت من شد عضلي بالبطن، فصار شكلي خارجي بقمة الفخامة وأما الحال الداخلي أشبه بالشلل فلا أحرك كل مفاصلي إلا بصعوبة شديدة و بطئ كبير، وهذا أحسن تشبيه لحالنا بالكويت. ففي كل وزاراتنا فساد يشل مفاصل البلد، فلا تقدمنا و لا تطورنا، وكأن الفاسدون يقولون “نحن جامدون و على هذا الحال باقون” فما نحن فاعلون؟

بادئ ذي بدء، لا نحتاج إلا للمزيد من الحرية الإعلامية لكي تُطرح لكل المواطنين قضايا وطنهم بالأرقام والإحصائيات، و ليس بصيحات و دراما البرلمان المسرحية. كما ينبغي تشديد العقوبة على سارقي المناقصات الذين أهلكوا كويتنا الحبيب. و أرى من وجهة نظري الشخصية، بأن أحسن ما نمرن فيه مفاصل البلد، هو ربط الرواتب على كمية وكفاءة الأداء في الأعمال بالمواقع الحكومية وليس على مدى الصمود و تحمل ملل الساعات العمل الرتيبة، فالحساب المفترض أن يكون على مدى الإنتاجية، فهذا هو دأب سائر الشركات الناجحة في القطاع الخاص. بمعنى أدق، أن يتم تخصيص نظام المكافئات لكل المبدعين سواء مواطنين أو وافدين، و منح الوافد العربي المخلص مكافئات مادية، تجعل المعلم العادي لا يضطر للتعليم الخصوصي و لا المهندس المعماري للنصب والإحتيال و غير ذلك من هذه الأمثلة كثير. بهكذا نكون قد قمنا بالتمرين الإداري الذي ستلين به عضلات بطن الكويت!

فيا الكويت الذي كتب الآباء فيه سِفر الخلود فنال الشهب، متى تيماء ذات بيوت الصفائح العشوائية ستكون منطقة طبيعية؟ و يا كويتنا مجاري جليب الشيوخ التي تصل إلى فوق منتصف السيارات في شوارع التي وصل طولها مئات الأمتار وسط حواري مليئة بالعصابات الآسيوية المريبة، متى ستتحول لمنطقة عمالة حضارية؟ و أخيرا أختم بما قاله نشيدنا ” اللهُ اكبر إنهم عربُ”، اقولها لأكبر مشكلة مسببة لنا شد عضلي، وهي أخطر مشكلة تحرجنا أمام الرأي العام الخليجي ومستقبلا الأمريكي قبل الأوروبي، ألا وهي قضية البدون. فك الله شد عضل بطن بلد الإنسانية، اللهم آمين.

الكاتب: جري سالم الجري.

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *