الجمعة , 9 ديسمبر 2022

فضفضة مخ : جري سالم الجري : لماذا هذا الوجه الباسم مُريب؟

لماذا هذا الوجه الباسم مُريب؟

 

 القناع الذي تشاهدونه يكون عمره ٧٠٠٠ سنة قبل الميلاد، ولا ترى فيه سوى ملامح جامدة، رغم ان ابتسامته طفيفة، إلا انها مريبة ومرعبة جدا….ولكن..لِمَ؟

 

 الإنسان يخاف ليس ما يجهل، ولكن ما يكون بين منطقة جهله و علمه…فلو يرتدي أي أحد ذلك القناع لن تعرف بالتأكيد ما أن كان فعلاً سعيداً، أو يحبس في صدره حقداً وغِلاً…لذلك تشعر بأنك رهن الظروف.

 

 إن الإنسان الواضح والعفوي يكون محبوب للكل، لأنك على بينةٍ تامة بمشاعره، فلذلك تحس أنك على سيطرة كاملة بمجرايات تعاملك معه….فلقد..قرأته بما يكفي.

 

 خلاصة المقالة الوجيزة، أي أمر تتأكد منه ٥٠% يكون لسيكولوجيتك…أمراً موتراً..

 

وما الطمأنينة سوى طَمْ الفراغات المعرفية؟

 

“أحمد؟ اي هذا أنا أعرفه عدل….أما صالح…دائماً ساكت ويتحرك مثل الآله…وعمره ماضحك ضحكة كاملة…لا يسافر معنا غير أحمد.”.

 

كعادتي أحب أختم بنكته، إثنان من البدو بالصحراء يمشيان، في ليلةٍ ماطرةٍ مليئةٍ بزمجراتِ الرعد والبرق، لاحظ أحدهم أن واحدة من الخِراف كانت مع كل إنارة من الرعد، تبتسم إبتسامة بشرية كاملة!!! أرعدت السماء ثلاث مرات، وفي كل مرة تبتسم الخروفة، فصاح ” الخروفة تبتسم!!!!” فرد صاحبه” خلها تبتسم….باللعنة!”.

 

 

الكاتب: جري سالم الجري

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *