السبت , 15 يونيو 2024
في مثل هذا اليوم: 21 أكتوبر 1879: توماس إديسون يعرض المصباح الكهربائي لأول مرة
في مثل هذا اليوم: 21 أكتوبر 1879: توماس إديسون يعرض المصباح الكهربائي لأول مرة

في مثل هذا اليوم: 21 أكتوبر 1879: توماس إديسون يعرض المصباح الكهربائي لأول مرة

توماس ألفا أديسون (بالإنجليزية: Thomas Alva Edison) ‏ (1847-1931)، مخترع ورجل أعمال أمريكي. اخترع العديد من الأجهزة التي كان لها أثرٌ كبيرٌ على البشرية حول العالم، مثل تطوير جهاز الفونوغراف وآلة التصوير السينمائي بالإضافة إلى المصباح الكهربائي المتوهج العملي الذي يدوم طويلًا. أطلق عليه مراسل إحدى الصحف لقب “ساحر مينلو بارك” (The Wizard of Menlo Park) ، يعتبر إديسون من أوائل المخترعين الذين قاموا بتطبيق مبدأ الإنتاج الشامل والعمل الجماعي على نطاق واسع لعملية الإختراع، لذالك كان يُعرف بأنه أول من أنشأ مختبرًا للأبحاث الصناعية.

يُعد إديسون رابع أكثر مخترع إنتاجاً في التاريخ، ويمتلك 1093 براءة اختراع أمريكية تحمل اسمه، فضلاً عن العديد من براءات الاختراع في وفرنسا وألمانيا. كان له الفضل في العديد من الاختراعات التي ساهمت في وسائل الاتصال الجماهيري وفي مجال الاتصالات على وجه الخصوص. شملت تلك الاختراعات مسجل الاقتراع الآلي والبطارية الكهربائية للسيارة والطاقة الكهربائية ومسجل الموسيقى والصور المتحركة.

كان عمله في هذه المجالات المتقدمة ثمرة عمله في وقت مبكر من مسيرته المهنية كمشغل للتلغراف. وضع إديسون نظام توليد القوة الكهربائية وتوزيعها على المنازل والشركات والمصانع مما أدى إلى تطور جوهري في عالم الصناعات الحديثة. تقع محطة توليد الطاقة الأولى التي أنشأها في شارع بيرل في مانهاتن، نيويورك.

المصباح الكهربائي

هو جهاز يحول الطاقة الكهربائية إلى ضوء. في عام 1879 وبعد عدة تجارب فاشلة ابتكر المخترع الأمريكي توماس إديسون وفريقه أول مصباح كهربائي عملي باستخدام الخيط القطني واستمر المصباح في الانارة لمدة اربعين ساعة متواصلة وقام اديسون بعد ذلك بمحاولات ناجحة لاطالة مدة أنارته. إلا ان المصباح الذي يستخدم الآن هو من تطوير شركة جنرال إلكتريك والذي يستخدم فتيل من معدن التنجستين القصيف بعد معالجة معقدة لأكسابه المرونة.

شاهد أيضاً

احدث تاريخية

حدث في مثل هذا اليوم 2020-02-17 إطلاق أول قمر صناعي لرصد الطقس

حدث في مثل هذا اليوم 2020-02-17 17 شباط 1959- إطلاق أول قمر صناعي لرصد الطقس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *