الأحد , 16 يونيو 2024
قائمة الأفضل والأسوأ لمعيشة الأجانب بالعالم

قائمة الأفضل والأسوأ لمعيشة الأجانب بالعالم

قائمة الأفضل والأسوأ لمعيشة الأجانب بالعالم

رغم أن دول الخليج قريبة من بعضها من الناحية الجغرافية، لكن السكان المغتربين يرونها بشكل مختلف جدا، حيث تم التصويت على البحرين لتكون أفضل وجهة للمغتربين في هذا العام، بينما صنفت سلطنة عمان في المركز السابع عشر، فوق المتوسط العالمي، في حين احتلت الكويت والسعودية وقطر أسفل القائمة من ضمن أسوأ 10 وجهات في العالم، وفقا لدراسة اكسبات انسايدر 2017 التي رأت أن القضية الرئيسية في هذه البلدان هي قلة الود تجاه المقيمين الأجانب.

وبصرف النظر عن الاقتصـــاد والسيـاسـة، تفوقت البحرين أيضا في العوامل الاجتماعية مثل الود والحياة الأسرية والسعادة الشخصية، وفي حين أن أكثر من 8 من كل 10 من المغتربين في البحرين (87%) سعداء بحياتهم بشكل عام، فإن ما يقرب من نصف المغتربين في الكويت فقط (49%) يوافقون على ذلك.

وهذا يجعل الكويت البلد الذي يتميز بأكثر عدد من المغتربين الأقل سعادة في جميع أنحاء العالم! وقد يكون أحد أسباب هذا الترتيب المنخفض هو أن الكويت تحصل أيضا على تصنيف سلبي للغاية في الود تجاه المقيمين الأجانب.

ويأمــل المغتـربــون في الكويت أن «تصبح الكويت عموما أكثر ترحيبا بالوافدين وتفهما لأهمية اختلاف الثقافات في المجتمع»، بالإضافة إلى ذلك، فإن قطر والسعودية من ضمن البلدان التي يصعب فيها الاستقرار بشكل خاص: أكثر من ثلث الوافدين (37% و38%) لا يشعرون براحة بالنسبة للثقافة المحلية في قطر والسعودية و11% و16% هناك يعتقدون أنهم لن يشعروا بذلك أبدا.

ولكن هذه النتائج تفوق المتوسط العالمي البالغ 7% فقط من مجموع الوافدين الذين يشعرون بأنهم في منازلهم في وجهتهم.

وعلى النقيض من ذلك، فإن التباين واضح أكثر عند المقارنة بالبحرين: حيث ان ربع عدد الوافدين في البحرين شعروا بأنهم في منازلهم على الفور تقريبا، بينما بدأ 58% منهم بالشعور بذلك خلال العامين الأولين.

هذه النتيجة المثيرة للإعجاب قد تكون، من بين أمور أخرى، بسبب الترحيب الحار من قبل السكان المحليين.

ولأول مرة منذ إدخال استطلاع دراسة اكسبات انسايدر، لم تكن أفضل 3 وجهات في العام السابق تقود الترتيب: فالبحرين تقفز من المركز 19 إلى المركز الأول، وتتصدر الترتيب العام.

فهذه الدولة الخليجية تسهل على المغتربين الشعور بأنهم في منازلهم نظرا لود سكانها المحليين – حيث ان ما يقرب من 9 من أصل 10 وافدين (86%) يقيمون الموقف الودي للبحرينيين تجاه المغتربين إيجابيا.

وبالإضافة إلى البحرين، فإن البلدان الـ 10 الأوائل المفضلة للوافدين في هذا العام هي كوستاريكا والمكسيك وتايوان والبرتغال ونيوزيـلـنـدا ومالـطــا وكولومبيا وسنغافورة وإسبانيا.

أما بالنسبة للبلدان التي ظهرت في أسفل القائمة كأسوأ 3 بلدان، فقد بقيت على نفس الحال للسنة الثالثة على التوالي: فقد سقطت اليونان إلى قاع الترتيب، وتحتل المرتبة الأخيرة أيضا من حيث العمل في الخارج، والتمـويـل الشخـصـي، والحياة الأسرية.

ويقول نصف المجيبين في اليونان إن دخل أسرهم ليس كافيا لتغطية نفقاتهم اليومية، أي أكثر من ضعف المتوسط العالمي في هذا المؤشر (23%).

وتظل القضية الرئيسية في كل من نيجيريا والكويت، اللتين تحتلان المركزين الـ 63 والـ 64 من أصل 65 بلدا في الترتيب العام، هي النضال المستمر من أجل جودة الحياة: أكثر من 2 من كل 10 من الوافدين في الكويت (23%) غير راضين عن حياتهم بشكل عام، مقابل 10% فقط من المغتربين في جميع أنحاء العالم.

وتسبب السلامة والأمن مشاكل إضافية في نيجيريا، حيث ان ما يقرب من 7 من أصل 10 (68%) يصنفون سلامتهم الشخصية سلبا.

شاهد أيضاً

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties HONG KONG (Reuters) Global wealth …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *