الجمعة , 9 ديسمبر 2022
مجلس الوزراء
مجلس الوزراء

قرارات حاسمة تؤشر لأزمة طويلة

قرارات حاسمة تؤشر لأزمة طويلة

المصدر:جريدة الانباء

جاءت قرارات مجلس الوزراء أمس خلال اجتماعه الاستثنائي استكمالا لنهجه الحاسم والمشدد في مواجهة تداعيات انتشار ڤيروس كورونا خصوصا لجهة تمديد تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات حتى بداية أغسطس المقبل، مؤشرا واضحا لاستمرار هذه الأزمة التي تواجهها الكويت وبقية دول العالم.

وفي هذا الإطار، كلف المجلس وزارة الدفاع بالتنسيق مع وزارة الصحة لتجهيز أرض المعارض كمستشفى ميداني بالسرعة الممكنة، كما كلف وزارة التجارة بالتنسيق مع الجهات المختصة توفير رحلات شحن لاستيراد المواد الغذائية والأساسية التي تتطلب النقل الجوي.

وحسم المجلس قضية العام الدراسي الحالي، حيث قرر تغيير الخطة وتمديد التعطيل الذي ينتهي في 26 الجاري، إلى 3 أغسطس لجميع مراحل العملية التعليمية، ويتم السماح للعاملين في القطاع التعليمي والإداري بالسفر خلال هذه الفترة.

من جهته، قال وزير التربية د ..سعود الحربي: 4 أغسطس سيكون دوام الهيئتين التعليمية والإدارية للمرحلة الثانوية، على أن يبدأ طلبة الصف الثاني عشر (الثانوية العامة) استكمال العام الدراسي الحالي 8 أغسطس ولمدة تتراوح بين 5 و6 أسابيع بحسب مناهج معدلة. وأضاف: سيكون دوام الهيئتين التعليمية والإدارية لباقي المراحل 29 سبتمبر، على أن يبدأ الطلاب من الأول حتى الحادي عشر استكمال العام الدراسي الحالي 4 أكتوبر.

وتابع: وهكذا سنكون أنهينا العام الدراسي الحالي، على أن يبدأ العام الدراسي الجديد 2020/2021 في شهر ديسمبر المقبل. وشدد على أن هذا القرار سيادي ويشمل المدارس الخاصة.

واستدرك د.الحربي: سنقوم باتخاذ جميع الإجراءات الصحية المطلوبة بخصوص عودة الهيئتين التعليمية والإدارية بحيث نضمن عدم دخول أي شخص يحمل الڤيروس.

وبخصوص الجامعات قال د.الحربي: سيتم إلغاء الفصل الصيفي وإعداد تصور متكامل بهذا الشأن سيعلن قريبا

هذا وقد عقد مجلس الوزراء اجتماعه الاستثنائي بعد ظهر امس في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح بما يلي:

استمع مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه إلى شرح قدمه كل من نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح ووزير الشؤون الاجتماعية ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل بشأن زيارة كل منهما إلى اجتماع مكتب مجلس الأمة بخصوص مناقشة جهود الحكومة في مواجهة انتشار ڤيروس كورونا حيث حضر الاجتماعين رئيس مجلس الأمة وأعضاء المجلس حيث بينا لمجلس الوزراء مقترحات وآراء الإخوة أعضاء مجلس الأمة بشأن مواجهة انتشار ڤيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

وعبر المجلس عن شكره وتقديره للإخوة رئيس وأعضاء مجلس الأمة الموقرين على ما أبدوه من دعم وتعاون للحكومة خلال هذه المرحلة الحساسة التي نمر بها، متمنيا من الإخوة في مجلس الأمة سرعة إقرار القوانين المتعلقة بمكافحة انتشار الوباء.

كما استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح تضمن الإجراءات التي قامت بها وزارة الداخلية بشأن مخالفي ضوابط الحجر المنزلي مبينا أن الوزارة قامت بضبط مخالفي قواعد الحجر المنزلي وإيداعهم بالقوة بالحجر المؤسسي ومباشرة اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم، كما أكد أن وزارة الداخلية لن تتهاون في تطبيق الإجراءات القانونية الرادعة حيال كل من لم يلتزم بتعليمات السلطات الصحية.

وجدد مجلس الوزراء دعوته إلى المواطنين والمقيمين بالالتزام بالتعليمات والتوجيهات الصادرة من الجهات الرسمية وخاصة ما تعلق فيها بالبعد عن التجمعات لتجنب أسباب العدوى وانتشار الوباء وتكريس النهج الحضاري والوعي والمسؤولية في العمل الجماعي لحماية المجتمع من هذا الوباء.

وفي هذا الصدد شدد مجلس الوزراء على ضرورة مباشرة وزارة الصحة والجهات المعنية الاجراءات القانونية الكفيلة بتفعيل العقوبات التي تضمنتها أحكام القانون رقم 8 لسنة 1969 بالاحتياطات الصحية للوقاية من الأمراض السارية وتعديلاته الذي يجرم الممارسات غير المسؤولة وغير المنضبطة وإجراءات الحجر الصحي المؤسسي والمنزلي لما يترتب على مخالفتها من نتائج وآثار سلبية تهدد الأمن الصحي العام في البلاد.

ثم استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه وزير الصحة رئيس الفريق المكلف بمتابعة تطورات ڤيروس كورونا الشيخ د.باسل الصباح بمتابعة تطورات ڤيروس كورونا حول المستجدات ذات الصلة بانتشار هذا الوباء على المستويين المحلي والخارجي والجهود الاحترازية الجبارة التي تبذلها وزارة الصحة بالتعاون مع كافة الوزارات والجهات الحكومية والمتطوعين للتصدي لهذا الڤيروس والحد من انتشاره في البلاد.

وقد أعرب مجلس الوزراء عن بالغ فخره واعتزازه لهذه الجهود المخلصة المبذولة من قبل وزارة الداخلية ووزارة الصحة والجهات الأخرى على كل المستويات والأصعدة لتجنيب البلاد الآثار الناجمة عن انتشار الڤيروس الفتاك والحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين كافة.

وفي إطار الاهتمام الكبير الذي يوليه مجلس الوزراء لمتابعة أوضاع الكويتيين في الخارج فقد استمع المجلس إلى شرح قدمه وزير الخارجية الشيخ د.أحمد ناصر المحمد لحصيلة المساعي التي تقوم بها وزارة الخارجية بالتعاون مع الجهات المعنية لضمان تأمين احتياجات هؤلاء المواطنين وسبل إعادتهم للبلاد وفقا للتدابير والضوابط التي تقدرها وزارة الصحة.

وفي هذا الصدد فقد أكد المجلس على أهمية دعوة جميع المواطنين المتواجدين خارج البلاد على التواصل مع البعثات الديبلوماسية والمكاتب الملحقة في الدول التي يقيمون فيها من أجل تسجيل كل البيانات المطلوبة لاستكمال الترتيبات اللازمة لإعداد برنامج إعادتهم للبلاد مؤكدا على ضرورة التعاون والاستجابة الكاملة للتعليمات التي تصدرها السلطات الصحية في تلك الدول للحفاظ على سلامتهم وتجنب الإصابة بالوباء.

ثم استعرض مجلس الوزراء التوصيات الواردة من اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة تداعيات انتشار الڤيروس استكمالا للقرارات والإجراءات التي تم اتخاذها وقد قرر مجلس الوزراء ما يلي:

أولا: الحفاظ على المخزون اللازم من المواد الغذائية:

– تكليف وزارة التجارة والصناعة بالتنسيق مع كل من (الهيئة العامة للصناعة – شركة الخطوط الجوية الكويتية وغيرها) والجهات المعنية الأخرى لتوفير رحلات شحن لاستيراد المواد الغذائية والأساسية التي تتطلب النقل الجوي.

ثانيـــا: زيـــــادة القدرة الاستيعابية للمستشفيات:

– تكليف وزارة الدفاع بالتنسيق مع وزارة الصحة لتجهيز أرض المعارض كمستشفى ميداني بالسرعة الممكنة.

ثالثا: خطة التعليم وبدائل المعالجة لها:

– تمديد العمل بقرار مجلس الوزراء رقم (333/أولا) المتخذ باجتماعه الاستثنائي رقم (9/2020) المنعقد بتاريخ 26/2/2020 بشأن تعطيل الدراسة في جميع المدارس والجامعات والكليات الحكومية والخاصة والكليات العسكرية ومراكز وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية.

– وذلك على أن يتم البدء في استئناف الدراسة في مراحل التعليم العام والعالي الحكومي والخاص في يوم الثلاثاء الموافق 4/8/2020 وتكليف وزير التربية ووزير التعليم العالي والجهات الأخرى المعنية بإعداد القرارات التنظيمية والتفصيلية اللازمة لتنفيذ هذا القرار. وكان رئيس مركز التواصل الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة طارق المزرم قد أكد أن مجلس الوزراء قرر تمديد العمل بقرار مجلس الوزراء وفق اجتماعه الاستثنائي المنعقد في 26 فبراير 2020 بشأن تعطيل الدراسة للمدارس والجامعات والكليات الحكومية والخاصة والكليات العسكرية ومراكز وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على أن يتم البدء باستئناف الدراسة بكل مراحل التعليم العام والعالي الحكومي والخاص يوم الثلاثاء 4 أغسطس 2020. وقال المزرم خلال مؤتمر صحافي عقد امس للحديث عن آخر المستجدات الحكومية حول مكافحة ڤيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) إنه تم تكليف وزارة التربية والجهات المعنية اعداد القرارات التنظيمية والتفصيلية لتطبيق هذا القرار.

وأضاف المزرم أن مجلس الوزراء قرر أيضا مباشرة وزارة الصحة ووزارة الداخلية والجهات المعنية باتخاذ الإجراءات المعنية بتفعيل العقوبات التي تضمنتها أحكام القانون رقم 8 لعام 1969 المتعلق بالاحتياطات الصحية للوقاية من الأمراض السارية وإجراءات الحجر الصحي.

وأوضح أن المجلس قرر كذلك تكليف وزارة التجارة والصناعة والجهات المعنية الأخرى بتوفير رحلات شحن لاستيراد المواد الغذائية والمواد الأساسية التي تتطلب النقل الجوي وغيرها.

وبين أنه تم كذلك تكليف وزارة الدفاع بالتنسيق مع وزارة الصحة بتجهيز أرض المعارض بمنطقة مشرف كمستشفى ميداني بالسرعة الممكنة، لافتا إلى أن القرارات الحكومية المتخذة في هذا الإطار تأتي في إطار الوعي وتحمل المسؤولية في العمل الجماعي لحماية المجتمع من هذا الوباء.

من جانبه، أعلن وزير التربية ووزير التعليم العالي د.سعود الحربي ان استئناف ما تبقى من الفصل الدراسي الثاني للصف الـ 12 من المرحلة الثانوية سيكون في 8 أغسطس المقبل، فيما تستأنف بقية المراحل الدراسية حتى الصف الـ 11 في 4 أكتوبر المقبل.

جاء ذلك في كلمة الوزير الحربي خلال مؤتمر صحافي عقد للحديث عن آخر المستجدات الحكومية حول مكافحة ڤيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

وقال الحربي إن استئناف الدوام للهيئة الإدارية والتعليمية في المرحلة الثانوية سيكون في 4 أغسطس المقبل وذلك لتجهيز المدارس، مضيفا أنه سيتم استئناف الدراسة لطلبة الصف الـ 12 في 8 من الشهر ذاته لاستكمال ما تبقى من الفصل الدراسي الثاني وذلك لمدة 5 او 6 أسابيع وفق مناهج معدلة وملائمة للظروف التي تمر بها البلاد، على أن يبدأ العام الدراسي الجديد في ديسمبر المقبل.

وأكد حرص «التربية» الكبير على الصف الـ 12 باعتبار أن عدد الطلبة يصل الى 38 ألف طالب وطالبة بالقول: «قضية الصف الـ 12 تؤرقنا بشكل كبير ولا أخفي هذا الهاجس حيث أخذنا وقتا لدراسته».

وذكر أن استئناف الدوام للهيئة الإدارية والتعليمية للمراحل الدراسية الأخرى سيكون في 29 سبتمبر المقبل، على أن تستأنف الدراسة لطلبة المراحل الدراسية الأخرى من الصف الاول الابتدائي حتى الصف الـ 11 في 4 أكتوبر المقبل.

وأوضح أن قرار استئناف الدوام في 4 أغسطس المقبل له مبرر منطقي بالدرجة الأولى باعتباره جاء بناء على تقارير السلطات الصحية في البلاد وما تفضل به وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح بأن الظروف الصحية لن تكون ملائمة لمدة تصل الى 8 أو 10 أسابيع، مؤكدا «أن كل الخيارات مازالت مفتوحة».

وعن طلبتنا الدارسين بالخارج والمتواجدين حاليا في الدول التي يدرسون بها، اوضح الحربي ان هناك اتصالات مستمرة ما بين الحين والآخر ومتابعة حثيثة من المسؤولين من اجل دراسة كيفية عودتهم الى البلاد في أقرب وقت ممكن، مشيرا الى ان ذلك يرجع الى الاجراءات الاحترازية والتعليمات الصادرة من وزارات الصحة في هذه الدول حسب الظروف الصحية هناك.

وأكد الحربي ان السلطات الصحية بالبلاد على اتصال دائم مع البعثات الديبلوماسية الكويتية في هذه الدول من اجل الاطمئنان على طلبتنا ومواطنينا العالقين هناك حيث انه من المقرر في الفترة المقبلة ايجاد افضل الحلول لهذه المشكلة حتى وان وصل الامر الى بقائهم في هذه الدول من اجل الحفاظ على صحتهم.

أما بالنسبة لعدم اتاحة سفر المقيمين العاملين في وزارة التربية الى بلادهم في الفترة الماضية فقد بين الحربي ان ذلك كان يرجع الى قصر فترة العطلة والتي كان مقررا لها اسبوعان بناء على قرار مجلس الوزراء ولكن الوضع الحالي اختلف كثيرا بعد قرار التعطيل امس، حيث ان هناك فترة كبيرة وكافية لسفرهم الى بلدانهم خاصة اننا مقبلون على مناسبات دينية بحلول شهر رمضان المبارك وعيدي الفطر والأضحى وهذا في حد ذاته يشجعهم على السفر لتمضية هذه المناسبات الدينية مع اهلهم وذويهم، مؤكدا على ضمان كافة حقوقهم المادية كاملة

شاهد أيضاً

خالد العدواني

تكنولوجيا و انترنت : خالد العدواني : “البيتكوين” أفضل عملة للإستثمار

أفضل عملة للإستثمار،وكيف تضاعف سعرها أكثر من ثلاثة مرات في 6 أشهر البيتكوين البيتكوين هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *