الإثنين , 26 فبراير 2024
قليلات أدب... أسأن لـ «الداخلية» قولاً وفعلاً

قليلات أدب… أسأن لـ «الداخلية» قولاً وفعلاً

قليلات أدب… أسأن لـ «الداخلية» قولاً وفعلاً

جريمة أخلاقية يتقصى أمر البحث فيها رجال المباحث.

وفي مختبر البحث والتقصي، ينهمك العاملون في الجرائم الإلكترونية عن «ساقطات شبه عاريات، غارقات في الخمر والموبقات»، لإساءتهن إلى هيبة وزارة الداخلية، خلال حفل ماجن ضمهن ومن هم على شاكلتهن لقيامهن بوضع شارات المرور وبادجات شرطة الكويت على ملابس خليعة تكشف أكثر مما تستر، والأنكى قيام من وثّق الواقعة عبر الفيديو بالإشادة بـ «الداخلية» وقوله «عاشوا المرور».

مصدر أمني رفيع المستوى أبلغ أن «السفهاء الذين جمعتهم الليلة الخليعة، والتي كانت عناصرها الخمر وتمايل شبه العاريات على وقع الموسيقى الصاخبة، حُدد موقع الشقة التي كانت مسرحاً لأعمالهم داخل محافظة حولي، وفي صدد اتخاذ الإجراءات اللازمة بحثاً وتقصياً لسوقهم للعدالة بعد أن برهنوا على سوقيتهم وقلة أخلاقهم وإساءتهم للداخلية ولشعاراتها».

وأضاف المصدر أن «الفيديو الشائن، كان وصل إلى قيادي في المباحث الجنائية، وعليه أوعز لرجاله سرعة التحرك لمعرفة الأشخاص الذين ضمتهم السهرة الماجنة».

وتابع إن «أحد المشاركين في السهرة، ومن باب التوثيق، قام بتصوير وقائع الهز والرقص المستفز والإيحاءات الإباحية، مركزاً في ذلك على تصوير شارات وزارة الداخلية وقطاعاتها، خاصة الإدارة العامة للمرور، ومبرزاً أسماء نسائية قد تكون أو لا تكون عائدة للراقصات شبه العاريات».

وزاد «ومن منطلق الاستفزاز، عمل من التقط الفيديو المشين إياه على بثه ضمن إطار ضيّق عبر حسابه على أحد التطبيقات ظناً أنه لن يشق طريقه إلى رجال الداخلية»، لافتاً إلى أن «ما حواه الفيديو من ملابس فاضحة ارتدينها الراقصات وتكشف أكثر مما تستر وعليها شارات المرور وأسماء نسائية، وإقدام الساقطات على إبراز… والتغني بالقول (عاشوا المرور، عاشوا الداخلية)، ستطلعهم الداخلية كيف سيكون العيش وكيف سيكون ثمن الإساءة المتعمدة».

شاهد أيضاً

Hong Kong

Dominic Raab hints at suspending extradition treaty with Hong Kong

The foreign secretary has given his strongest hint yet he may suspend the UK’s extradition …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *