الثلاثاء , 9 أغسطس 2022

قهوة شمالية: عادل النزال: الشاعر ملطشه

قد تستغرب عزيزي القارئ من هذا العنوان وقد يثور البعض وقد أهاجم وبقوه ولكنني أنا علي وعي تام بما أكتب فالشاعر والشعر في زمن التواصل الاجتماعي اصبحا ملطشه وأصبح الكل لايهتم بالشعر لانه مفرده او لايهتم بالشاعر لانه إحساس بل لانه مهرج. أذكر في اواخر التسعينات او لنقل قبلها بقليل كان المتواجدين بالساحه قرابة 100 شاعر ان لم يكون أقل وجميعهم كانوا مبدعين وكان الكل يتلهف لجديدهم واذكر أيام مجلة المختلف عندما كان سعرها نصف دينار وكنا نتلهف لصدورها لنتابع نايف صقر ومتعب التركي وفهد دوحان ونطلع علي اخر سيارات احد الشعراء وليس قصائده والذي كان يضع صورته مع سياراته الفارهه ورقم اللوحه والمذيل بإسم العائله وغيرهم ونتابع كرباج وقفشاته الي أن اصبحت المجله ب750فلس الي سعر دينار كان الشعر حقيقه.

وهنا للتنويه انا لاانكر دور المجلات كالغدير التي يقودها العملاق نايف الحربي شفاه الله وفواصل والتنافس الرائع الذي كان يخرج لنا شعراء محترمين وجمهور محترم وامسيات محترمه واذكر ان نادي الفتاة كان يقيم امسيات وفي بعض الاعراس عندما كان للامسيات طعم والشاعر له احترام اما اليوم فالشاعر والشعر اصبحوا مهرجين واصبح الشعراء لاعدد لهم ولالون ولاطعم ولارائحه واصبح الاهم التواجد وليس وضع البصمه واذكر هنا قصه طريفه عن الكاتب الانجليزي ولز الذي كان له روايه اسمها حرب العوالم والتي كانت تقوم علي هجوم من سكان المريخ فسكان المريخ هم الاخرون اي كائنات غيرنا تشعر بالعداء لنا اما لاننا في بالغنا في العمل ونهددها او لاننا لانطيعها ونرفض الاستسلام لها وهذا هو حال الشعراء إن لم تكن معي فأنت ضدي واتحداك عزيزي القاري أن تجد ماهو يشبه مساحة مطر بين الشعراء حتي وإن كانوا اصدقاء فاالاجساد متألفه لكن القلوب متنافره

شاهد أيضاً

قهوة شمالية: عادل النزال: حبيبات الملـــــحن

الحديث عن مسألة أن الشاعر له حبيبه وقد تكون أكثر من حبيبه مساله منتهيه منذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.