الأحد , 7 أغسطس 2022
محمد جاسم الفضلي

للشباب كلمة: محمد جاسم الفضلي: صُدْفة

الصُّدف او الصُّدفة ذكرتها الأمثال الشعبية مثل «رُبَّ صدفة خير من ألف ميعاد» وغيرها من الامثال، وهناك صدف غيرت مجرى حياة اشخاص ولكن المختلف معنا في الكويت ان الصدف تغير خارطة سياسية أو اجتماعية أو أمنية.. كيف؟ في السنوات القليلة الماضية اعتمدنا على عامل الحظ والصدفة فقط ويرجع هذا الى الكلمة الشهيرة بسبب «اعمال الخير لاهل هذا البلد». 

ولكن هل الحظ والصدفة دائما يخدمان الاوطان والمجتمعات والامم ام أن هناك منظومة متكاملة يفترض ان تمنع وقوع الشيء قبل حدوثه وتكون في اعداد الخطط مسبقا، ماذا عمل لنا الحظ والصدفة وبماذا خدمانا؟:

1- أسود الجزيرة في مسجد في مبارك الكبير « صدفة» 

2- خلية العبدلي «صدفة»

3- تزوير الجناسي « صدفة»

4- تزوير الشهادات «صدفة»

5- سرقات «صدفة»

6- اختلاسات «صدفة»

7- شبكات تجسس «صدفة»

8 -خلل في التركيبة السكانية وتزوير تصاريح «صدفة»

9-حيازات زراعية «صدفة»

10- قبيضة وتضخم اموال «صدفة»

كل هذا تم اكتشافه صدفة.

الى متى الصدف والحظ يا وطني سوف يخدمانا؟ 

أين مؤسسات الدولة؟ أين الهيئات؟ وأين اصحاب التعيينات؟ وأين الرئيس.. ونائب الرئيس وأين.. وأين؟

كلها بطولات من ورق وعلى ارض الواقع فإن الحظ والصدفة هما من أنقذ الكويت.

على الدولة مراجعة مؤسساتها، وكما ذكرنا في البداية المثل الشعبي يقول: «رُبّ صدفة خير من ألف ميعاد» ويقول المثل الشعبي ايضا: «مو كل مرة تسلم الجرة». اللهم احفظ الكويت وشعبها من كل مكروه.

شاهد أيضاً

للشباب كلمة: محمد جاسم الفضلي: أوقات الدوام للطلبة

للشباب كلمة..محمد جاسم الفضلي يكتب: الحسابات الوهمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.