الأربعاء , 28 سبتمبر 2022
محمد جاسم الفضلي

للشباب كلمة : محمد جاسم الفضلي : قصة سفير

التاريخ مليئ بالقصص والحكم والمواقف المفيدة للشعوب، ومن أبرز القصص التي مرت على الشعب الهندي قصة السفير البريطاني حين رأى شاباً جامعياً يركل بقرة وأمر السفير سائقه بالتوقف بسرعة وأبعد الشاب عن البقرة وليطلب منها الصفح والمغفرة.

استغرب الجميع والكل يعلم أن السفير البريطاني لا يؤمن أبداً بعبادة الأبقار ولكن لماذا عمل كل هذا؟!

وبعد انتهاء مدة الخدمة سأله السفير الجديد عن هذه الحادثة ولماذا دافع عن البقرة وهو لم يؤمن يوماً بهذه المعتقدات وكانت الإجابة : ما قام به الشاب الجامعي صحوة للتقدم والإزدهار وما قمت به ابقاؤهم في وضعهم الحالي، لو ساعدنا الهنود على ترك معتقداتهم لتقدمت الهند 50 عاماً إلى الأمام وحينها سوف نخسر مصالحنا ومن واجبنا الوظيفي ألا نسمح لهم بالتفكير أيضاً بترك ما هم عليه الأن وأن ما يقومون به هو الصحيح.

*الاستنتاج:

قامت الثورة الصناعية في أوروبا أولاً ضد الكنيسة للتحرر من قراراتها حتى لم يعد لها تأثير وكانت نقلة نوعية في عالم الصناعة وتبعها تغيير في خريطة العالم وخصوصاً في قارة أوروبا والنظام السياسي.

وما كان يخشاه السفير البريطاني أن تقوم ثورة في الهند ضد المعتقدات والتحرر منها وبعدها يفكر الشعب في التقدم والنمو والتطور .

*الخاتمة:

أحياناً يكون دور السفراء ليس التعاون والتمثيل والتسهيل وحل أي مشكلة بين البلدين وإنما يكون لتنفيذ خطط موضوعة مسبقاً وتكلمة لمحططات عجزت عنها دولته خارجياً ولهذا فإن بعض الدول تطلب من سفراتها المساعدة في إحداث خلل داخلي في الدول المعينين فيها وضرب معتقداتهم لدفع تلك الدول على التنازل عن مواقف سياسية خارجية .

اللهم احفظ الكويت وشعبها من كل مكروه

شاهد أيضاً

للشباب كلمة: محمد جاسم الفضلي: أوقات الدوام للطلبة

للشباب كلمة..محمد جاسم الفضلي يكتب: الحسابات الوهمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.