الإثنين , 28 نوفمبر 2022
محمد جاسم الفضلي
محمد جاسم الفضلي

للشباب كلمة: محمد جاسم الفضلي: محاسبة الوكلاء في الوزارات

الوزير هو المسؤول سياسيا وينتهي به المطاف إما بالتدوير وإما بالاستقالة وإما بطرح الثقة ويتحمل كل أخطاء الوزارة سواء هو جديد فيها أو قديم لانه المسؤول عن الوزارة أمام مجلس الامة وتتم محاسبته ولكن: من يحاسب الوكلاء اذا كان الوزير لا يستطيع اتخاذ قرار احالتهم الى التقاعد أو اختيار الوكلاء حسب خطته؟ حيث إن الوزير يتسلم الوزارة وأمامه كوكبة من تحريك الوكلاء لا يستطيع تحريك أحد منهم، وهم المسؤولون عن الادارة والقرارات والخطط، وينتهي المطاف بإقالة الوزير ويأتي وزير من بعده لا يستطيع تحريك ساكن.

لماذا لا تتم إقالة الوكلاء اذا استقال الوزير أو طرحت الثقة فيه؟، لماذا يكون الوكيل في حصن ولا أحد يستطيع محاسبته واللوم والمحاسبة على الوزير فقط؟، هل أصبح منصب الوكيل أفضل في الكويت من الوزير؟

على أعضاء مجلس الأمة إقرار قانون بمحاسبة الوكيل وربطه مع الوزير في المساءلة البرلمانية وأمام أعضاء مجلس الأمة عدة خيارات:

*السماح للوزير عند توليه الوزارة بالمصادقة والموافقة على الوكلاء السابقين.

*تمكين الوزير من إقالة الوكلاء إلى التقاعد دون الرجوع الى مجلس الوزراء.

*عند استقالة الوزير يعتبر الوكلاء مستقيلين بسبب مشاركتهم في القرار.

* إذا تم طرح الثقة بالوزير يتم طرح الثقة في الوكيل مباشرة.

* تحديد مدة معينة للوكلاء للبقاء في مناصبهم.

*على كل وكيل تقديم خطته إلى مجلس الامة للموافقة عليها وأي وكيل لا يقدم خطة ويلتزم بها يعتبر مقالا.

اعضاء المجلس: انتم تعرفون ان الوكلاء هم من يدير الوزارة وتحملون الاخطاء فقط على الوزير بحجة انه هو المسؤول سياسياً.

القانون بيدكم الآن لانهاء مشكلة الوكلاء وعدم محاسبتهم.

اللهم احفظ الكويت وشعبها من كل مكروه.

شاهد أيضاً

للشباب كلمة: محمد جاسم الفضلي: أوقات الدوام للطلبة

للشباب كلمة..محمد جاسم الفضلي يكتب: الحسابات الوهمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *