الجمعة , 24 مايو 2024
محفوظ عبدالرحمن.. سلامـاً
محفوظ عبدالرحمن.. سلامـاً

محفوظ عبدالرحمن.. سلامـاً

رحل الكاتب والباحث والمؤلف النبيل محفوظ عبدالرحمن إلى جوار ربه، تاركا لنا إرثا ثقافية وفنيا غنيا، جدير بنا أن نقف أمامه لنستلهم الدروس لتعريف الأجيال الجديدة بما يمثله هذا النموذج المهم من المبدعين العرب، ولماذا نجحت أعماله، ولماذا أجبرنا على احترام ما طرحه من قضايا بدءا من مجموعته القصصية الأولى «البحث عن المجهول» وما تلاها من أعمال قصصية 1967، ومسرحيات ناجحة وهادفة مثل «حفلة على الخازوق» و«عريس لبنت السلطان» و«احذروا» وهي المسرحيات التي لاقت نجاحا كبيرا في الكويت في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي .
والأخيرة قدمتها فرقة المسرح العربي في الدورة الأولى لمهرجان القاهرة للمسرح التجريبي عام 1988 على خشبة مسرح السلام، وهي من إخراج المخرج المبدع الراحل فؤاد الشطي وبطولة نخبة من نجوم الفرقة.
وقد كنت شاهدا على صداقته للمخرج الكبير الراحل فؤاد الشطي وأعضاء فرقة المسرح العربي على مدى هذه الفترة، والتي توجها الأستاذ محفوظ عبدالرحمن بحضوره «ملتقى فؤاد الشطي المسرحي الدولي الأول» الذي أقيم في أبريل الماضي، رغم مرضه إلا أنه أصر على الحضور وبصحبته زوجته الفنانة القديرة سميرة عبدالعزيز تقديرا منه لعمق روابط الصداقة التي كانت تربطه بـ (بو أسامة) وكانت فرصة لنا لتجديد عهد الصداقة والتواصل، والاستماع إليه والنهل من خبراته فيما قدمه من فعاليات الملتقى.
وستظل أعماله السينمائية التي قدمها مثل «ناصر56» وكذلك المسلسلات التاريخية «بوابة الحلواني» و«أم كلثوم» و«ليلة سقوط غرناطة»، خالدة وشاهدة على أننا فقدنا فنانا مبدعا وكاتبا نبيلا أحب وطنه وأمته.

شاهد أيضاً

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars for ‘everybody that has a baby’

Presidential hopeful Kanye West suggests a million dollars for ‘everybody that has a baby’ skynews …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *