الثلاثاء , 16 أغسطس 2022
المؤسسة العامة للرعاية السكنية

مليار دينار لتثمين «الجليب»

مليار دينار لتثمين «الجليب»

تسارع المؤسسة العامة للرعاية السكنية الخطى لإيجاد حلول ناجعة تنهي أزمة طوابير انتظار السكن من المواطنين.
وفي توجه جديد للمؤسسة لإنهاء تراكم 6 آلاف طلب اسكاني منذ عام 2000 وما قبله، كشف مصدر مسؤول عن مساع للمؤسسة من أجل الحصول على مجموعة من الأراضي المتوافرة في منطقة جليب الشيوخ وتتألف من 5 قطع باستثناء الجزء الاستثماري فيها.
كلفة التثمين
وقال المصدر إن مجلس الوزراء حدد قبل عدة أشهر مبلغ مليار دينار تقريباً لصرفها على تثمين منطقة جليب الشيوخ والاستفادة منها في المشاريع التي تنوي الدولة تنفيذها لتطوير منظومة التجارة والاقتصاد في المنطقة المحاذية لمطار الكويت الدولي واستغلال جزء منها للرعاية السكنية.
ولفت إلى أن «السكنية» طالبت كذلك بجزء من القطع المتوافرة في المنطقة، المقرر تثمينها، لتوفيرها لأصحاب الطلبات بدلاً من استمرار الأزمة في رفض التخصيص في المشاريع التي ستطرح في الفترة المقبلة.
وبين أن مجلس الوزراء أجرى دراسات موسعة على منطقة الجليب بإشراف لجنة الخدمات العامة وغيرها من اللجان بالتعاون مع بلدية الكويت والإسكان والأشغال، وتبين في اجتماعات سابقة عدم امكانية إصلاح ما أفسده الدهر في تلك المنطقة، لا سيما أن البنية التحتية فيها تعاني حالياً من ضغط كبير وتشهد أزمة سكانية رهيبة بتكدس أعداد العزاب، وكثير منهم مخالفون لقانون الإقامة إلى جانب عدد من التعديات.
معوقات التثمين
وأشار إلى أن الجهات الحكومية المشرفة على الدراسات وضعت خطة عمل تنظيمية للأراضي المقرر تثمينها، والعمل على اعادة تخطيطها بما يضمن تحقيق الأهداف الحكومية فيها، إلا أن القرار بشأنها ما زال حبيس الأدراج بلا أسباب تذكر.
وبين أن المبلغ المرصود للمنطقة كافٍ لتثمين جميع أجزائها المرتبطة بالسكن الخاص، مضيفاً أن الأراضي المقترح شمولها بالتثمين هي القريبة من جامعة «الشدادية» و«الدائري السادس»، وتتوزع على 5 قطع سكنية، لافتاً إلى أهمية الإسراع في إقرار التثمين بهدف انهاء أزمة العزاب ونقلهم إلى مناطق أخرى أكثر تنظيماً.

شاهد أيضاً

خالد العدواني

تكنولوجيا و انترنت : خالد العدواني : “البيتكوين” أفضل عملة للإستثمار

أفضل عملة للإستثمار،وكيف تضاعف سعرها أكثر من ثلاثة مرات في 6 أشهر البيتكوين البيتكوين هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.