الأحد , 25 فبراير 2024
من الديره: علي الرندي: لنحسن الظن فيما بيننا
علي الرندي

من الديرة: علي الرندي: غيبوبة أهل الفن

كتب / علي الرندي
لا ينكر عاقل دور الفن فى تربية الشعوب سلبا أو إيجابا فالفن أحد وسائل البرمجة اللغوية ويمكن من خلاله أن نبنى أى مجتمع بناء سليما راشدا يدفعه إلى البناء والعمل والسير فى طريق الرقى والتقدم وفى الوقت نفسه يمكن أن يكون الفن معول هدم للأخلاق والقيم والسلوكيات ويحطم كل أمل يتطلع اليه المشاهد
نعم.. لقد أصبح للفن تأثير بالغ فى قطاعات عظيمة من المشاهدين على اختلاف أعمارهم وثقافاتهم فهو يؤثر فى الكبير والصغير والرجل والمرأة والشباب والأطفال وتجاوز تأثيره علي البيت والمدرسة والشارع ولا يخفى علينا أن عددا كبيرا من الناس ليس له أى رافد من روافد التثقيف إلا الفن بكافة أشكاله من غناء وبرامج ودراما فهو الأستاذ والموجه والمعلم
هذه المكانة التأثيرية للفن فى المجتمع تفرض علينا أن نضعه فى اعتبارنا ونحاول ضبط مساره وحسن توجيهه
وكم كنت أتمنى أن يعدل الفن الكويتي مساره وانتظرت فى رمضان لأرى ما يقدمه الفن للمشاهد وخاصة أن أهل الفن عودونا أن يكون رمضان موسما لعرض الأعمال الفنية القوية والمتميزة
والمشاهد لبرامج رمضان ومسلسلاته هذا العام تحديدا يدرك أن أهل الفن فى الكويت كانوا فى غيبوبة عما حدث ويحدث على أرض الوطن من مسلسلات تافهه إلى أقصى درجات التفاهه
أما عن المسلسلات الرمضانية هذا العام فحدث ولا حرج فهى مليئة بالإفيهات السخيفة ويحاول بعض المؤلفين والمخرجين والممثلين أن يقنعنا بأنه متعايش مع الأحداث فيقحمون كلمات نحن كمواطنين لم نسمعها من قبل ونسميها بالعاميه بدليه
نعم يبدو أن أهل الفن الجدد كانوا يعدون العدة لتثبيت انفسهم بسلاسل متتالية من المسلسلات التى تشوه صورة المجتمع الكويتي وتسخر منهم وتدعو إلى عدم الرضا بالواقع
يا أهل الفن الجدد أفيقوا وأعيدوا اكتشاف أنفسكم من جديد قبل أن يلفظكم المجتمع للأبد وعندها لن تكون لكم رجعة

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *