الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022

نور العُلبي تكتب: كُن عاقلاً اليوم .. مجنوناً غداً

كُن عاقلاً اليوم .. مجنوناً غداً

 

أعيش كل يوم بمُتعه وأفراحه وأحزانه وكأنه أول يوم لي في الدنيا .. وكأني طفلة لازالت تكتشف الحياة بكل تفاصيلها وأشكالها وألوانها من جديد.

 كل يوم هو بمثابة مغامرة جديدة وتفاصيل مختلفة، مهما بدت سخيفة للبعض فهي بالنسبة لي مختلفة أنظر إليهاعلى أنها فرصة كبيرة، كوني أمتلكها في هذه اللحظة فربما غداً أفقدها أو لن تكون معي.. وإن كانت أمام عيني كل يوم لم تتغير فكل يوم أكتشف فيها شيئاً جديداً، فأنا أستيقظ كل صباح أتأمل غرفة الجلوس وأعجب بألوانها وكأني بالأمس قد اشتريتها.

 أرتدي حذائي وأفرح به وكأني بالأمس قد اشتريته … أركب سيارتي وكأني أول مره أركبها .. فأنا أبتسم لها كل صباح.

 أنظر إلى من حولي وإلي الطبيعة فرحة مسرورة وكأني الآن ولدت .. أرى نور الصباح ممتنة لله الذي منحني الحياة وجعلني أرى جمال الأشياء من حولي فأركز بصري وحواسي على جمال الأشياء من حولي.

 أغض الطرف عن كل ما هو قبيحٌ، فاعتادت عيني ألا ترى إلا الجمال، واعتادت أن تستر القبيح، بل قد لا تراه حتى لا تؤذي بقية الحواس بما لا

يستحق أن يصرف الوقت فيه.

الحياة جميلة حتى في َمصائبها وأحزانها، فهي عندما تأتي في الوقت المناسب تغسل كل ما لوث القلب من أقذار وذنوب الحياة، وحتى تزيد في شعورنا قيمة وجمال الحياة التي اعتدناها.

استمتع بجمال الحياة، ورونقها وطبيعتها، وضع كلام الناس وما سيقولونه وراء ظهرك.

ضع مصائب الحياة وراء ظهرك، وقليلون من يفعلون ذلك، فإذا فعلت ذلك طال عمرك وصحتك وشبابك، وأقبلت عليك الدنيا بفرحها وسرورها، وجنونها.

حتى تستمتع بالحياة كن عاقلاً فيما ترى وتسمع .. مجنوناً فيما تفعل .. غاضاً الطرف عن كل قبيح .. مستمتعاً .. مستقبلاً لكل  ما هو جميل مليح.

 

الكاتبة: نور العُلبي.

تويتر

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *