الجمعة , 9 ديسمبر 2022

هدى المنيف تكتب : التأخر على البيت دافع للخيانة.

من المحاكم: التأخر على البيت دافع للخيانة.

 

  بحكم عملي في المحكمة؛ كم من مرة أرى الرجال الذين يصرخون بقاعة المحكمة بإتهامهم لزوجاتهم بالخيانة و إصرارهم على سحب حضانة الأطفال. والسبب هو انت

 

 سأتكلم عن الرجال الذين يتأخرون في العودة لمنازلهم، ويبخلون على أزواجهن بالمصروف والعواطف. فإن الشح المادي والتصحر العاطفي هما أقوى دافعين للإنفصال، و فرار الزوجة لأي رجل آخر يعدها بذلك الإهتمام و بتلك القوامة. سأشدد بهذا المقال على أستمرار الرجل في التأخر عن منزله، فحتى لو جلبت لها المصروف – المأونة اليومية والخادمه ، فهذا لا يعوض غيابك.

 

الكثير من النساء الأصيلات لا يمنعهن من الخيانة الزوجية سوى الوازع الديني والخوف على السمعة، ولكن تأخر الزواج إلى الثانيه و الرابعة صباحاً لفترات طويلة يجبر المرأة على الشعور بالنقص العاطفي والإهمال  أما الحب والولاء فكل هذا قد تبخر!!

 وأكثر ما يزعج المرأة الكويتية هو زواج الرجل للديوانية أكثر من زوجته! فعندما يقع الفأس بالرأس يلوم المجتمع الزوجه!

فكم من مرة أتذكر الرجال الذين يصرخون بقاعة المحكمة بإتهامهم لزوجاتهم بالخيانة و إصرارهم على سحب حضانة الأطفال! ولا تسأل نفسك لما خانتني؟!

 

نصيحه لكل زوج .. الزوجة يكفيها فطيرة من أقرب مطعم أو عشاء على شاطئ البحر أماكن لا تكلف ، فقط لتشعر بالإهتمام والتفاعل ولا تريد سوى كلمة الجميلة بسيطة تغذي نفسها والكلام ببلاش وليس بالمال،

 

فأذكره بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( رفقاً بالقوارير) فالمرأة قارورة حساسة، لا ينعكس فيها إلا ما تمنحها أنت من شعور.

 

الحل بسيط جدا هو العودة للبيت كحد أقصى في الساعة الحادية عشر و ببعض الأحيان إتفاق مع الزوجة بأنه في ليلة معينة سيسهر مع رفاقه لما بعد الثانية عشر قليلاً، فهو القائم على البيت والحامي لعرضه و الأمين على أبناءه

 

 

الكاتبة: هدى المنيف

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *