الإثنين , 28 نوفمبر 2022

ورشة عمل جمعية «فادية البقاء والازدهار» 

جمعية (فادية البقاء والازدهار ) أقامت ورشة عمل متزامنة مع اليوم العالمي، حيث كانت بتقديم الدكتورة رانية عزمي؛ حيث زودت صحيفة المسيلة الإخبارية الإلكترونية بهذا التصريح التالي:

“4 فبراير 2019 – الكويت

أقامت جمعية “فادية البقاء والازدهار” ملتقى توعوي وورشة عمل تزامناً مع اليوم 

العالمي للسرطان

كجزء من مبادراتها المستمرة في مجال التوعية بالسرطان والصحة في الكويت ، نظمت جمعية فادية البقاء 

والازدهار ملتقى توعوي وورشة عمل بعنوان “معاً نكافح السرطان بلا توقف: تحت شعار أنا أستطيع” وذلك تزامناً

ا مع ليوم العالمي للسرطان في 4 فبراير 2019 . حيث يحتفل العالم باليوم العالمي للسرطان وهو مبادرة من الاتحاد 

الدولي لمكافحة السرطان ، وهو أكبر وأقدم اتحاد دولي لل سرطان وهو ملتزم بأخذ زمام المبادرة في توحيد مجتمع 

السرطان للحد من عبء السرطان العالمي .

ويهدف هذا الملتقى وورشة العمل إلى زيادة الوعي، مع تشجيع المشاركين من مرضى السرطان والجمهور على 

التعبير عن أنفسهم من خلال حملة هذا العام “أنا أستطيع” مع التصريح بالتزام شخصي مميز لكل مشارك لتسريع ما 

يمكن فعله ضد السرطان .

وقد أقيم هذا الحدث في معرض “هب غاليري”، وهو المكان الفني المتميز الذي يحتفظ بالتقاليد الكويتية القديمة، 

وحضره العديد من المشاركين وضيوف الشرف من أكثر من 13 دولة. بدأ هذا الحدث بخطاب قصير ألقته رئيسة 

جمعية فادي اة لبقاء والازدهار، الدكتورة راني ة عزمي ، التي بدأت بتوجيه الشكر إلى الجميع للمشاركة اليوم في 

الاحتفال باليوم العالمي للسرطان، وخاصة ضيوف الشرف من الدبلوماسيين والسفراء و، الأعضاء المؤسسين للجمعية 

السيدة فادي ة عبد السلام إبراهيم والدكتورة إيمان عزمي ، والضيوف المتميزين من المتحدثين: الدكتور فهد عبد 

الرحمن معرفي، مدير مركز جابر الأحمد للطب النووي و التصوير الجزيئي ورئيس الجمعية الكويتية للطب النووي 

والتصوير الجزيئي، الذي شارك بخطاب عن الإمكانات العلمية في مكافحة السرطان في عام 2019 وما بعده ، 

والسيدة إميليا بار، طبيب نفسي عالمي مسجل ، والتي أعط ت رسالة دافئة لمرضى السرطان ، مع تقديرهم برسالة

أكدت فيها على أهمية التناغم بين العقل والجسد. وحضر أيضا دبلوماسيون آخرون ، وضيوف متنوعون من المجتمع

و، مرضى السرطان وذويهم ، بالإضافة إلى ممثلين من الصحف والمجلات المحلية .

واختتم ت الملتقى الدكتور ة رانية عزمي ، بمناقش ة من وجهة نظر مجتمع الداعمين للمرضى ركزت فيها على ما 

يمكننا القيام به الآن لتحسين جودة حياتنا والالتزام بمكافحة السرطان. ثم دعت جميع المشاركين للمساهمة في ورشة 

العمل بكتابة أفكارهم والتعبير عن أنفسهم في ضوء حملة هذا العام “أنا أستطيع”. وقد استهلت السيدة فادية إبراهيم 

ورشة العمل بمشاركة الحضور بما هي على استعداد للقيام به لمكافحة السرطان وكذلك شارك العديد من الضيوف 

البارزين الآخرين. 

و” تفخر جمعية فادية البقاء والازدهار بمشاركين اليوم من جميع أعضاء المجتمع وأصحاب العلاقة بالسرطان ما لأن

نحتاجه للاعتقاد بأننا جميعا نستطيع تغيير الوضع الراهن لمرض السرطان هو أن نتكاتف ونتسلح ب العلم والمعرفة. 

فمعا نكافح السرطان بلا توقف حقا. تقال” د. راني ة عزمي. مضيف ة إلى أن أهمية مثل هذه الملتقيات المتعلقة 

بالسرطان تكمن في أنها تزيد من وعي الجمهور وتزويده بمعلومات دقيقة تمكننا جميعًا من التعرف على علامات 

الإنذار المبكر للتحديات الصحية ، وإتخاذ خيارات مستنيرة بشأن صحتنا ومواجهة مخاوفنا ومفاهيمنا الخاطئة حول 

مرض السرطان.”.

تقرير: جري سالم الجري.

شاهد أيضاً

علي الرندي

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر

من الديره : علي الرندي: المواطن وجشع التاجر بعيدا عن عالم السياسة الذي أرهق عقولنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *