الأحد , 19 مايو 2024

وكالة الطاقة: تقلص تخمة المعروض رغم ضعف التزام «أوپيك» بتخفيضات الإنتاج

قالت وكالة الطاقة الدولية، إن الطلب العالمي على النفط سينمو بوتيرة أسرع من المتوقعة هذا العام بما يساهم في تقليص تخمة المعروض رغم ارتفاع إنتاج الخام في أميركا الشمالية وضعف التزام أوپيك بتخفيضات الإنتاج.

وعدلت الوكالة توقعاتها لنمو الطلب في 2017 إلى 1.5 مليون برميل يوميا مقارنة مع 1.4 مليون برميل يوميا في تقريرها الشهري السابق، وقالت إنها تتوقع نمو الطلب بمقدار 1.4 مليون برميل يوميا إضافية في العام المقبل.

وقالت وكالة الطاقة التي تتخذ من باريس مقرا لها «لابد وأن يجد المنتجون ما يشجعهم في الطلب، الذي ينمو على أساس سنوي بوتيرة أقوى مما كان متوقعا في البداية».

وتعكف منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوپيك) على خفض الإنتاج نحو 1.2 مليون برميل يوميا بينما تعمل روسيا ومنتجون آخرون خارج المنظمة على خفض الإنتاج بنصف هذا المقدار، حتى مارس 2018.

وقالت وكالة الطاقة إن نسبة التزام أوپيك بالتخفيضات تراجعت إلى 75% في يوليو وهو أدنى مستوى لها هذا العام.

وقالت وسائل اعلام سعودية إن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح لا يستبعد خفضا جديدا لإنتاج النفط لكنه شدد على أن المملكة لن تتخذ إجراءات أحادية الجانب.

ونقلت الصحيفة عن الفالح قوله «احتمالية استمرار خفض الإنتاج مطروحة، ولم يغلق الباب على تمديد خفض الإنتاج. إذا كان هناك حاجة للأسواق لأي إجراء إضافي سواء بتمديد أو تغيير مستويات الإنتاج فستدرس في حينها ويجري الاتفاق من خلال 24 دولة».

وانخفضت أسعار النفط خلال ختام تعاملات الأسبوع متأثرة باستمرار المخاوف من تخمة المعروض رغم انخفاض مخزونات الخام الأميركية بأكثر من المتوقع.

ويراقب المستثمرون عن كثب تأثير التوترات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على السوق عموما.

وبلغ خام القياس العالمي مزيج برنت 51.62 دولارا للبرميل بانخفاض 28 سنتا أو 0.54% عن الإغلاق السابق. وهذا هو أدنى مستوى منذ الأول من أغسطس. وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 32 سنتا أو 0.66% إلى 48.27 دولارا للبرميل مسجلا أدنى مستوياته منذ 26 يوليو.

ولامست أسعار النفط أعلى مستوياتها في شهرين ونصف الشهر خلال الاسبوع لكنها تراجعت لتغلق منخفضة نحو 1.5%، ونزلت أسعار الخام الأميركي عن 50 دولارا للبرميل وسط استمرار المخاوف المرتبطة بتخمة المعروض.

وصعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب من حدة لهجته تجاه كوريا الشمالية مجددا قائلا إن تهديده السابق بمواجهة بيونغ يانغ «بالنار والغضب» إذا شنت هجوما ربما لم يكن صارما بما يكفي.

وأظهرت بيانات رسمية أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، هبطت بمقدار 6.5 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في الرابع من أغسطس مع ارتفاع معدلات تشغيل المصافي إلى أعلى مستوياتها في 12 عاما بسبب قوة الطلب.

لكن لاتزال هناك شكوك فيما إن كان استهلاك الخام سيصل إلى مستويات تكفي للتخلص من تخمة المعروض بعدما كشفت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوپيك) عن زيادة جديدة في إنتاجها وإن كانت قد رفعت توقعاتها للطلب على النفط في 2018.

وقالت أوپيك إن إنتاجها زاد 173 ألف برميل يوميا في يوليو إلى 32.87 مليون برميل يوميا.

وأضافت أوپيك أن السوق الحاضرة في أوروبا وشمال أفريقيا تحسنت وأن زيادة أسعار خام برنت للتسليم الفوري مقارنة مع الإمدادات اللاحقة تشير إلى أن التخمة آخذة في الانحسار.

وقالت المنظمة «المنحنى المستقبلي استقر تماما بالنسبة لبرنت وسط بعض الإشارات المتفائلة في السوق الحاضرة… فروق الأسعار تحسنت بشكل ملحوظ لعدد من الخامات الأساسية في أسواق منطقة البحر المتوسط وبحر الشمال وغرب أفريقيا».

شاهد أيضاً

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties

Global banks scrutinize their Hong Kong clients for pro-democracy ties HONG KONG (Reuters) Global wealth …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *